الأحد، 5 يونيو، 2011

معضلة الجواز المصرية



هدخل في الموضوع علطول بس في الأول خلينا نتفق على حاجتين:
1-      ان كل المواطنين سواء أمام القانون يعني محدش احسن من حد عشان لونه أو جنسه أو دينه.
2-      ان من حق كل متدين ان يلتزم بتعاليم دينه يعني محدش يجبره انه يخالفه.
جميل, طالما اتفقنا على النقطتين دول يبقى نبدأ نتكلم.

من ناحية فيه مشكلة فيه مشكلة فمش هحط راسي في التراب واقول كله تمام والحياة لونها بمبي والناس مبسوطة ولا هقول هي كده واللي مش عاجبه يشرب من البحر. لأ  فيه مشكلة, وكلنا اتلسعنا منها سواء في حكاية "اختي" كاميليا أو فلانة أو علانة وغيرها من الحكايات اللي مستنية الوقت المناسب عشان تفرقع في وشنا تاني وتالت.

المشكلة إجمالا في كلمتين "احنا مختلفين" وتفصيلا ان احنا مسلمين ومسيحين, متدينين وغير متدينيين, محافظين ومتحررين عايشين على ارض واحده اسمها مصر, يبقى قدامنا حل من الاتنين يا إما نحترم بعض يا إما نولع في بعض. وبما إن محدش يحب يتولع فيه ولا في بيته, إذا عملا بمبدأ "عامل الآخرين كما تحب أن يعاملوك" هنختار ان احنا نحترم بعض .. تمام

المشكلة يا سيدي ان المسيحيين (أو الأخوة الأقباط أو أهل الذمة سميهم زي ما تحب) بيقولوا ان محدش مسيحي أو مسيحية يتجوز من برة, ده كمان الارثوذكس بيقولوا انه ما ينفعش يتم الجواز من حد غير أرثوذكسي, طيب .. انت بقى زعلان ليه؟ ياعم أنا مش زعلان ولا حاجة هم أحرار اصبر عليّ بس.
والأخوة المسلمين بيقولوا (ومليش دعوة بكلام صبحي صالح) ان ينفع المسلم يتجوز غير مسلمة لكن المسلمة ما تتجوزش غير مسلم .. طيب وأنت ايه اللي مضايقك؟ مش عاجبك اخبط دماغك في الحيط.. يا عم أنا مش متضايق ولا حاجة كل واحد حر يعمل اللي عايزه .. طيب طالما انت مش زعلان ولا متضايق قارفنا ليه على الصبح؟  اقولك,
 المشكلة ان احنا كده كسرنا القاعدة الأولى اللي اتفقنا عليها ان كلنا سواء أمام القانون!,,, تؤ تؤ ستوب هنا اقف عند حدك, لما الدين يتعارض مع القانون هنفذ الدين لأنه أوامر ربنا أمال اشمعنا مازعلتش واتحمقت لما البابا شنودة قال مش هنفذ القانون وعمل دولة داخل دولة؟,,, هو اساسا كان فيه دولة عشان يبقى جواها دولة؟!! ثم ان مفيش تعارض ولا حاجة مابين القانون والدين, ديه كلها خزعبلات بيضحكوا علينا بيها عشان نضرب في بعض وخلاص,,, تقصد ايه يعني؟,,, هقولك بس خليني الاول اعرض عليك سيناريو وأحب اعرف رأيك فيه.

دلوقتي فيه واحد ابوه وامه مسيحيين فبالصدفة البحتة طلع مسيحي هو كمان, حب بنت واتجوزها في الكنيسة زي ما كل الناس بتعمل وراح الكاهن وثق الجواز في المحكمة وكل حاجة كانت ماشية قشطة لحد ما الشيطان دخل بينهم واتخانقوا والبنت عايزه تطلق, راحت للكنيسة قالولها احنا مش بنطلق يا بنتي اغزي الشيطان وروحي صالحي جوزك, بس هي كانت مخنوقة منه والحياة بينهم بقت مستحيل .. تعمل ايه تعمل ايه .. جماعة ولاد حلال قالولها تغيري الملة والمحكمة تحكملك بالطلاق, البنت ما تفرقش معاها الملة ولا تعرف ايه هي اساسا, هي بس مضت هنا وهنا واديت قرشين للمحامي وبعد شهرين جبلها حكم طلاق من المحكمة .. بعد سنة جت تتجوز تاني, الكنيسة قالتلها يا بنتي ما ينفعش نجوزك وانتي على ذمة راجل, البنت قالتلهم انا معايا حكم طلاق حتى بصوا اهو, قالولها ملناش دعوة ده طلاق محكمة مش طلاق كنيسة.. البنت راحت لنفس المحامي واديته قرشين تاني, شهرين وجابلها حكم بحقها في الجواز .. الكنيسة قالت ما نقدرش نجوزك تاني ده ضد تعاليم الانجيل .. بس يا سيدي الجرايد بقى فضلت تكتب عن ان الكنيسة بتناطح الدولة و البنت فضلت تلف على برامج التوك شو تقول اريد حلا وكل واحد نفسه في جنازة شبع لطم والحمد لله.

فيه حاجة غلط, متفقين . بس يا ترى ايه هي؟
  • يا ترى ديه غلطة الولد و البنت عشان اتخانقوا؟ طب ايه يعني ما كل الناس بتتخانق.
  • يا ترى ديه غلطة ولاد الحلال اللي حبوا يساعدوا البنت الغلبانة؟ لأ هم كانوا عايزيين يساعدوها بس.
  • يا ترى ديه غلطة البنت عشان غيرت ملتها؟ ما قلتلك هي اساسا متعرفش ملّة يعني ايه ولا تفرق معاها.
  • ولا هي غلطة الكنيسة عشان مارضيتش تطلقها في الأول ومارضيتش تجوزها بعد كده؟ لأ. الكنيسة عندها نصوص واضحة في الانجيل تخليها تعمل كده واذا عملت غير كده يبقى لموأخذه ملهاش لزمة.
  • ولا هي غلطة المحامي أو القاضي ؟ لأ برضة. المحامي رفع دعوة حسب القانون والمحكمة حكمت حسب القانون .. يعني عداهم العيب وأزح.
  • ولا هي غلطة الشيطان عشان دخل في النص؟؟؟!! .. مش عارف



و ممكن برضة نعيد انتاج مشكلة شبيهه إذا غيرنا معتقدات اصحاب القصة وبدلنا كاهن الكنيسة بمأذون شرعي و اضفنا و حذفنا بعض التفاصيل. و نقدر بسهولة نوصل لموقف معقد في قضايا الأحوال الشخصية وياما بنشوف سواء في البرامج أو الأفلام أوالمسلسلات أو في الشارع أو أصحابنا ومعارفنا وجيرانا عن مشاكل جواز وطلاق وعيال ونَسَب وحضانة وبنت مش عارفه تعيش مع ابوها ولا أمها وواد مش عارف يبقى على دين ابوه ولا دين امه (سوري بس القافية حكمت) ووجع راس ومشاكل متلعبكة لا تعرف تلوم مين ولا تقول مين غلطان لأن في احيان كتيرة ما بيكونش فيه حد غلطان!.



أمال المشكلة فين يا عم زهقتنا؟
دلوقتي الجواز له شقان, شق ديني وشق مدني. الشق الديني بيتمم على أساس الشرع عشان الاتنين يبقوا متجوزين قدام ربنا, والشق المدني ضروري برضة عشان يكونوا متجوزين قدام الدولة (اصل ما ينفعش اي واحد وواحدة يمشوا مع بعض ويقولك اصل ديه مراتي حسب الشرع, طب اثبت يا حبيبي) فاللي بيحصل في مصر ان الراجل والست بيتجوزوا على حسب الشرع على يد كاهن أو مأذون, وهو المُوَكَّل من الدولة وله الحق في توثيق عقود الجواز في المحكمة.

وعلاقة من النوع ده ما بين الشق الديني والمدني بنسميها في الكمبيوتر والبرمجة بما اني راجل بتاع برمجة
"Tight Coupling"
وهي خطيئة لا تغتفر يرتكبها مبرمج الكمبيوتر ترتقي لدرجة قلة الأدب. الخطيئة ديه (وهي احدى الكبائر في البرمجة) معناها ان يكون فيه كيانات مستقلة لكن واقعيا بتعتمد على بعضها, فالكيانات ديه المفروض انها تعمل بتزامن شديد مع بعضها و إلا النظام كله يقع و أي تعديل في واحد فيهم هيعطل التاني و ممكن يبوظ السيستم كله.
و هو ده بالظبط اللي حاصل في موضوع الجواز في مصر, جواز ديني وجواز مدني اللي يتجوز هنا يتجوز هنا واللي يطلق هنا يطلق هنا, وراجل الدين بيحكم بشريعته الدينية و القاضي بيحكم بقانون الدولة و اللي مفعوص في النص هي البنت الغلبانة اللي فوق اللي مش عارفه تروح فين ولا تيجي منين.



عارفك دلوقتي بتقول في سرك "تاهت ولقيناها" القاضي يحكم بشرع الدين و مافيش احسن من شرع ربنا ونحل المشكلة من اساسها,,, اقولك سوري ما ينفعش,,, ما ينفعش ليه؟؟؟
ما ينفعش علشان احنا اتفقنا من الاول ان من حق كل متدين انه يلتزم بشرع دينه. مش كده؟. فالقاضي هيحكم بشرع أنهي دين؟ هتقولي خلاص يبقى مافيش شق مدني للجواز والقاضي يحكم لكل واحد حسب شريعته. للاسف برضة ما ينفعش عشان احنا اتفقنا من الاول ان كلنا سواء أمام القانون لازم يكون فيه قانون واحد متساوي على كل المصريين و ماتنساش ان احنا مختلفين.


هات من الاخر, يعني انت عايز نلغي الشق الديني و نخلي الشق المدني بس عشان حضرتك ترتاح,,, أنا قلت كده؟!! لأ برضة ما ينفعش عشان احنا اتفقنا ان محدش يقدر يجبرك انك تخالف شرع دينك.

و كمان بدل ما تقعد تحكم عليّ من خلال نيّتي وتشتم فيّ ممكن تفكر معايا في حل منطقي يرضي كل الأطراف و يحترم اتفقاتنا و يعتبر اختلافتنا. أي اقتراحات؟

هناك 3 تعليقات:

  1. bma enak prgrammer "Like me" f i can say dont reinvent the wheel :)

    feeh nas 3amalo el component deh w sha3'ala zay el fol

    nefsel el etnin , elly 3ayez yetgawez f el knisa aw 3and el ma2zoun ok.

    elly 3ayez yetgawez w yetala2 odam 2ady ok

    ردحذف
  2. أولا انت كنت بتسأل فين سبب المشكلة؟ سبب المشكلة من وجهة نظري المحامي الأخد رشوة عشان يرفع القضية وهو عارف انها غيرت ملتها بس عشان موضوع الطلاق، فسواء كانت مسلمة أو مسيحية يبقى لازم تلتزم بحكم ديانتها
    طيب وان كان الدين مش فدماغها؟ بسيطة هي ساعتها هتحدد هي مسلمة ولا مسيحية بس مترجعش تغيره تاني يبقى في قانون لمنع تغير العقيدة بسرعة "في الأوراق الرسمية فقط" وطبعا العقيدة في الأوراق مش هتأثر على قلبه لو كان عايز يغير عقيدته من القلب عن اقتناع هيمارسها طبيعي لحد ما تعدي المدة دي
    وبكدا الناس البتتلاعب بالدين لأغراض شخصية يقل شوية نشاطهم على الأقل متبقاش سداح مداح

    2- دا الأهم
    ان في المحكمة زي محنا عارفين بيكون في قاضي و 2 مستشاريين
    طيب الحالات الدقيقة المن النوع دا و بيكون فيها كذا ديانة المفروض تكون التقسيمة كالآتي
    1- مستشار اسلامي
    2- مستشار مسيحي
    3- قاضي قضائي مدني
    الفايدة من كدا ان هيتم التحاور في الأمر من كل الجهات و من المحاور الثلاثة في الموضوع سواء اسلامية و مسيحية و مدنية
    ويكون الحكم النهائي للقاضي المدني الذي سيكون حياديا من الناحية الدينية

    3- عند تغيير العقيدة لازم يكون في جلسة ما بين الشخص و أحد رجال الدين الهو مقبل عليه و ذلك حتى يتأكد رجل الدين ان الشخص مش بس داخل الدين لأسباب شخصية "ساعتها يوقفه و يكون شاهد في المحكمة" ويوضع ضوابط أكثر تجعل من يريدون تغيير دينهم من دون أن يكون عن اتقناع حقيقي سيتوقف لأنه هيتعرف انه بيهرج

    من وجهة نظري ان لازم ال3 مع بعض عشان نقدر نحل الأزمة دي

    ردحذف
  3. راني تعليقه من الأخر. أنا كتبت تعليق زيه بس أنا ماكنتش أعرف إني لازم أعمل بوست تاني بعد مابشوف preview

    ردحذف