السبت، 10 سبتمبر، 2011

ليه أنا ضد اقتحام السفارة



أمن الدولة زفت وإسرائيل زفتين. بس أنا كنت مع اقتحام أمن الدولة وضد اقتحام سفارة إسرائيل.
مش هحكي في نقط جدلية, عارف إسرائيل قتلت جنود, وعارف ان موقف المجلس والحكومة كان متخاذل و خيب أملنا, وهل إذا ده كان هدفنا من يوم الجمعة و و  إلى أخره.

- أمن الدولة كان معاهم سلاح وبيحموا نفسهم, لكن سفير إسرائيل ماكنش ماسك أر بي جي في البلكونة, إذن احنا هاجمنا مقر أعزل.
عند ولاد البلد,حتى لو حد قتل ابني ودخل بيتي بديله الأمان, مش عشان هو كويس لكن عشان في بيتي.
من أخلاق الفرسان, ألا تحارب من لا يحمل سيف, وإلا تكون قتلته غدر.

- احنا مننا فينا بنهزء بعض براحتنا, هاجمنا أمن الدولة, ولعنا في كنيسة, خلعنا رئيس, جبنا رئيس, زورنا انتخابات, أهو اسمه شأن داخلي و اللي بتكلم كنا بنحط الجزمة في بقة ونقوله ملكش دعوة ده شأن داخلي, لكن دلوقتي إسرائيل اتكلمت, أمريكا اتكلمت, روسيا اتكلمت, ويا عالم مين تاني هيتكلم ومنقدرش نقول بم لحد لأن اقتحام السفارة مش شأن داخلي.

- رئيس حبناه أو خلعنا اسمه رئيس مصر, مجلس عسكري عايزينه ولا مش عايزينه اسمه  مجلس مصر, حكومة ليها لزمة ولا ملهاش اسمها حكومة مصر, شرطة بتحمي الشعب أو النظام في الأخر اسمها شرطة مصر, شعب عاقل أو مجنون برضه شعب مصر .. السفارة كانت على أرض مصر, بتحميها "مصر" , لما يهاجمها مصريين يبقى عار على "مصر" بصرف النظر مين فينا للي غلطان.

- لما يكون حد في بيتي ويغلط فيّ, مش بضربه في بيتي ولا بقتله, لكن أول خطوة هي "اطلع برة بيتي يا كلب" عشان كده اللي عملته تركيا هو عين العقل لكن اللي احنا عملناه لا فيه عين ولا فيه عقل.

* * *

اللي بيعترض على اقتحام السفارة بيتهاجم بنقط معينة هي :
- ما اتحمقتوش يعني لما إسرائيل قتلت جنودنا على الحدود.
      الرد: مش هرد على النقطة ده لأننا مش في وقت مزايدات مين بيحب مصر اكتر من مين.

- رغم اللي حصل واسرئيل لسة عايزة سلام .. اتبطّوا بقى واعرفوا قيمتكم.
      الرد: المفروض المباديء لا تتجزأ لا تحددها القوة, مش معنى اننا اقويا نقتحم السفارة, أو ضعاف نطاطي راسنا. إحنا لو أصحاب حق نطلبه و "نعمل الصح" ونحط صباعنا في عين أتخن تخين حتى لو احنا اضعف دولة.

- الناس اللي بتولول دلوقتي , خايفيين من إسرائيل ليه؟؟ امال هتعملوا ايه لو دخلنا حرب؟ .
      الرد: أنا مش خايف من إسرائيل ولا خايف من حرب لكني خايف على أخلاقنا, حرب مع إسرائيل في سينا او حتى تل أبيب أشرف وأطهر 200 مرة من اقتحام سفارتها في قلب بلدنا.

* * *

ده غير إن الحرب دلوقتي خيار غير وارد, لا إسرائيل عايزه تحارب ولا إحنا نقدر نحارب. وفيه حقيقة - عجبتنا أو معجبتناش - هي ان الجيش المصري فيه أكتر من 40 مليار دولار معونات أمريكية, فكون ان احنا نحارب إسرائيل (حليفة إمريكا) بجيشنا الحالي نبقى بلد واطية.. لو فعلا عايزيين نحارب يبقى نرجع لأمريكا الـ 40 مليار بتوعها ونقولها متشكرين ونشوف بعد كده هنحارب إزاي.

على فكرة أنا كنت ومالزت من أكتر الناس المتحيزيين للثورة والثوار لكن الاعتراف بالحق فضيلة. وبغض النظر مين اللي اقتحم السفارة, فده حصل على أرض مصر, و من قال "أخطأت" هو أشجع الشجعان.


الخميس، 1 سبتمبر، 2011

Briefly, How I see USA foreign policy in Middle East

USA interests in Middle East are not Freedom, Democracy nor Human Rights. But actually 
they care about two things :

1st- Protecting Israel
2nd- Gulf's oil flow



- If these two interests would be achieved through $2.5 billions annual aid to Egypt, no problem. 

- Through establishing military bases in Gulf, that's very welcome.

- Through making STRONG friendship with dictator like Mubarak, it's ok.

- Through having an alliance with extremist Islamic Wahabi regime like KSA, it would be a good idea.

- Through deepening the mutual hatred between normal Americans and normal Arabs, that's fine. 

And btw, I am not Muslim nor an Islamist to be prejudged as anti-americanism.
It is just my opinion.