الأحد، 13 مارس، 2011

المادة الثانية ما بين "تتشال" و "تتساب"


عزيزي المقاتل \ عزيزتي المقاتلة: -
تحية طيبة و بعد, لعلنا جميعا نتابع التطورات السريعة الحادثة على الساحة السياسية المصرية و ما يترتب عليها من مستقبل أمّة بات للأيام الحاضرة القول الفصل فيها. حيث وَجَبَ علينا أن نكون على دراية و وعي قومي بالأحداث الجارية ليكون لنا دور مؤثر في تحديد مستقبل أوطاننا.

و قد نتفق أو نختلف أن الاستفتاء المقرر تنظيمه  يوم السبت 19 مارس 2011 حول التعديلات الدستورية المقترحة سوف يكون له  الدور الأهم في رسم ملامح الفترة الانتقالية في الصفحات الأكثر حسما من كتاب تاريخ مصر المعاصر. و من متابعتي للمشهد السياسي الراهن و مواقف القوى الوطنية المختلفة من هذه التغييرات أرى أن احتمال رفضها أكثر واقعية من قبولها حيث أن الأغلبية أجمعت على رفضها  - بحجة أنه لا جدوى من ترقيع ثوب بالٍ - باستثناء جماعة الإخوان المسلمين التي ترى أن قبول التعديلات هو الخروج الآمن من عنق الزجاجة .

و في حالة رفض التعديلات (بافتراض إجراء الاستفتاء في ميعاده المحدد و بافتراض نزاهنته ان شاء الله) سوف يكون الوضع أكثر تأزما لأننا سنكون بصدد كتابة دستور جديد للبلاد و هو ما يضعنا أمام تلك المشكلة المتأصلة الضاربة بجذورها في أرضنا منذ آلاف السنين و السؤال الذي كثيرا ما أرقنا : المادة التانية تتشال ولا تتساب؟؟


تتشال ولا تتساب؟؟ : -
إنها الحرب يا صديقي. نعم هي الحرب. و لكي تنتصر في غمار معركة ضروس عليك أن تعرف أولا في أي جانب سوف تحارب و ما هو سلاحك و ما هي استراتيجيات و خطط المعركة. و هو ما سوف أحاول مناقشته في الفقرات التالية.

السؤال الأول: في أي جيش سوف تحارب؟
الخوف كل الخوف أن توجه سلاحك ضد حليفك أو أن تصادق عدوك و من هنا تكون إجابة السؤال الأول هي الأهم .. لا تقلق , فالاجابة بسيطة و في متناول أي طالب حتى اللي ما بيفهمش. 

ليس عليك – عزيزي المحارب- إلا أن تخرج حافظة نقودك من جيب البنطال الخلفي (أو البوك من شنطة اليد في حالة الفتيات) و أن تخرج منها بطاقة الرقم القومي ثم اقلبها و انظر في الوجه الخلفي فإن وجدت كلمة مسلم\مسلمة فقد تعين عليك أن تجاهد في جيش "تتساب" و إن وجدت مسيحي\مسيحية فقد شاءت الأقدار أن تناضل في جيش "تتشال" و إن وجدت كلمة آخرى .... لا  داعي, فلن تجد لأن قواعد المعركة تسمح بوجود جيشين فقط لا غير.

و إن لم تكن من هواة التفتيش و القراءة لا تتقلقل فهناك طريقة أكثر سهولة لمعرفة بين من عليك أن تحارب. فقط أنظر في معصم يدك اليمنى, فإن رأيت وشما ما عليها فانت حتما ستتبع تتشال و إن لم تجده فنصبيك تتساب. و إن كنتي فتاة فأنتي أوفر حظا لأن اجابة سؤالك أكثر متعة!, فقط قفي أمام المرآة و بعد أن تتأملي جمالك و رشاقتك إلقي نظرة سريعة على رأسك, إذا رأيت شعرك فلا سبيل أمامك إلا جماعة تتشال و إن رأيتي طرحة زاهية اللون و مزركشة فلا مناص من أن تنضمي لجبهة تتساب.

حسنا.. الآن صديقي المقاتل\صديقتي المقاتلة تعلم في أي جيش تحتم عليك أن تحارب و قد أجبت على السؤال الأول (هل رأيت كم كانت الإجابة سهلة !! ) و للننتقل الآن إلى السؤال الثاني.


السؤال الثاني: ما هو سلاحك و ما هي استراتيجية المعركة؟
سلاحك خفيف الحَمل. لن يؤلم ذراعك. سهل المراس. لا تحتاج فترة من التدريب كي تتقن استخدامه. شديد الفتك. يلحق بعدوك أشد الضرر .. و الأخبار السعيدة أنه لن يتعب ضميرك.

لن تحتاج يا صديقي في احلك الظروف لأكثر من الفيسبوك !. كل ما عليك هو أن تــ "لايك" صفحة نعم للإلغاء المادة الثانية من الدستور و أي مواد أخرى تضر بمفهوم المواطنة في حالة انضمامك لكتيبة تتشال أو تــلايك صفحة لا للمساس بالمادة الثانية من الدستور للحفاظ على هوية مصر الإسلامية إن كنت جندي في كتيبة تتساب, و في كلتا الحالتين عليك أن تضغط على زر "دعوة الأصدقاء" و تكتب "جافا سكريبت: سيليكت أوول()" حتى توقظ جميع الجنود الغافلين و تعبئهم للمعركة ولا غضاضة إن وصلت الدعوة لجندي من معسكر الأعداء, فغالبا هذا لن يحدث لأنك ستجد أغلب أصدقائك منتمين لنفس الجيش الذي تنتمي أنت إليه.

و إن كنت محارب مغوار لا تخشى الأقدار تعرف الأسرار فلا مانع أبدا أن "تشيــر" بعض مقاطع الفيديو لرجال دين يؤيدون مذهبك لأن هذا من دوره سوف يشدد عزائم أصدقائك من الجنود الذين قد تخور عزائمهم  أو يتعاطفون مع العدو أثناء المعركة.ـ
و إن كنت جندي لا يهاب الصعاب ولا يبالي بالعقاب فلا تتردد أن تلصق بعض الملصقات في الشوارع و الطرقات و أن تقود المظاهرات. لا تجعل أحدهم يعنفك أو يلومك ففي الحرب كل الوسائل مشروعة.



...... أعذروني يا أصدقائي على اللهجة الساخرة التي استخدمتها أعلاه, فما أراه من اخوتي , أبناء وطني قد أرهقني. لا يُحزنني رأي العوام من الجهلة أو غير المتعلمين فأنا أعزّي نفسي و أقول لعلهم لا يعلمون لعلهم لا يدركون إنما المصيبة الحقيقية هي أن أجد خيرة شباب مصر من حاملي الشهادات الجامعية ينتهجون هذا النهج متبنين هذا الأسلوب السطحي في الحوار الضعيف في آليات الإقناع.

آلمني أن تظن شابة مستنيرة أن مباديء دينها تحميه مادة في الدستور و ليس الله. آلمني أن ينادي رجل دين بالمواطنة و المساواة بين الجميع ثم يقترح اقتراح يلقي بالمساواة في سلة القمامة. آلمني أن أتلمس خوف صديق يظن أن هؤلاء المجتمعون في الجامع يضعون خطة لقتله. آلمني زميل حامل شهادة علمية عالية يعتقد أني أذهب للكنيسة لأصنع سحرا يفسد عليه حياته مع اقرانه. آلمني  أن أرى الجهل في عقول المصريين اصبح رأس المال الذي يستثمره البعض لتحقيق مآرب سما شأنها أو هبط.

و أنا أقرأ عن تاريخ مصر الحديث في المنتصف الأول من القرن الماضي و ما قبله ينتابني حزن شديد مما  كانت عليه مصر و ما
صارت. كلما استزيد عن الحياة السياسية و الاجتماعية و الثقافية إبان تلك الفترة يعتصر قلبي الكليم موجات من المشاعر المتضاربة  لما كانت عليه بلادي و ما آلت. و أود أن أصرخ بصوت عالٍ متسائلا ذلك السؤال الذي طالما سأله أدباء و مفكرون لاهثين خلف إجابة شافية: ماذا حدث للمصريين؟؟ ماذا حدث للمصريين؟؟

تتفق معي أيضا او تختلف, أنا أرى أن الستين عاما الماضية قد مضت بوطننا بسرعة فائقة نحو غياهب الظلمة و أصِبنا بالعرج الثقافي و الشلل الفكري و العمى المعرفي و بقينا أمام مخلوق مشوه يُدعى اسمه ........لا,  لن أقولها, حتى لساني يأبى أن ينطقها لكني أقول أنه حان الوقت للننتفض من سباتنا و نزيل غبار أزمنة غابرة حان الوقت لننهض و نركض لندرك ما فقدناه على مدار سنين طويلة.

عفوا .. لقد نسيت موضوعي, هي المادة التانية المفروض تتشال ولا تتساب؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق